la guerre du niqab

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Aller en bas

la guerre du niqab

Message par oumroushdi le Sam 6 Fév - 0:52


حــــــرب النقـــــــاب

الحجاب طاعة لله عز وجل وطاعة للرسول صلى الله عليه وسلم
أوجب الله طاعته وطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم فقال : { وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمْ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالاً مُبِينًا } [الأحزاب: 36] .
وقال تعالى : { يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ } [الأحزاب: 59 ] .
وعن صفية بنت شيبة قالت: بينما نحن عند عائشة – رضي الله عنها – قالت : فذكرت نساء قريش وفضلهن، فقالت عائشة – رضي الله عنها -: (إن لنساء قريش لفضلاً، وإني والله ما رأيت أفضل من نساء الأنصار أشد تصديقا لكتاب الله، ولا إيمانا بالتنزيل، لقد أنزلت سورة النور { وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ } [النور: 31]، فانقلب رجالهن إليهن يتلون ما أنزل الله إليهن فيها، ويتلو الرجل على امرأته وابنته وأخته وعلى كل ذي قرابته، فما منهن امرأة إلا قامت على مرطها المرحل "أي الذي نقش فيه صور الرحال وهي المساكن" فاعتجرت به "أي سترت به رأسها ووجهها" تصديقا وإيمانا بما أنزل الله في كتابه، فأصبحن وراء رسول الله صلى الله عليه وسلم، معتجرات كأن على رؤوسهن الغربان)....

- إليك يا حفيدة أم عمارة (دروس من سير الصحابيات)


نماذج مضيئة من تاريخ نساء الأمة الأطهار نسوقها في زمن تحارب فيه العفة وتحارب الفضيلة وتشوه الأخلاق الإسلامية ويحاول أعداء الإسلام من خارج دياره و والمنافقين من داخلها أن يعرقلوا مسيرة صانعة الأجيال ومربية الأبطال ومنبع الصالحين.
تارة نجد الحرب تشتد على الحجاب فلما يئس القوم شاهت وجوههم انتقلوا إلى الحرب على النقاب, ومعه إباحة الإختلاط وتشجيعه.
دخلوا على فتاة الإسلام بالشهوات والشبهات, فأغرقوا الفضائيات بالدعارة والفجور والعهر ليؤججوا نار الشهوات وسعيرها في قلوب شباب الأمة الأطهار, وليقتلوا غراس الخير العفاف في قلوب الشباب بسموم مستنقعاتهم العفنة.
ثم أزدادت الحرب فرموا بنات الأمة بالشبهات الجارفة التي لاتخدش الحياء فحسب بل تنتزع الشرف انتزاعًا من خلال نشر ما عرف بالزواج العرفي بين شباب الجامعات دون ولي ولا إشهار, وغيره من أنواع المجون وألوان العهر.
لذا أحببت أن أعيد إلى ذاكرة المسلمة الناشئة التي تنتظر منها أمتها الإسلامية أن تصنع لها مجدها المقبل وتعد لها جيلها القادم فالأمانة التي تتحملها كل فتاة مسلمة أمانة عظيمة, فهي أم لحاملي الرسالة الإسلامية عبر التاريخ, هي أم لمن إبتعثهم الله مبشرين ومنذرين لكافة الأمم وسائر البشر.

وهذه الصور مختارة منقولة من كتاب صفة الصفوة للإمام ابن الجوزي والإصابة لابن حجر وسير أعلام النبلاء وفتح الباري وصحيح الإمام مسلم رحمهم الله:

أم عمارة المقاتلة المجاهدة أشجع النساء:

أم عمارة واسمها نسيبة بفتح النون وكسر السين بنت كعب بن عمرو بن عوف الأنصارية أسلمت وبايعت وشهدت أحدا والحديبية وخيبر وحنينا وعمرة القضية ويوم اليمامة.
وروى عمر بن الخطاب رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال: «ما التفت يوم أحد يمينا ولا شمالا إلا وأراها تقاتل دوني»
قال الواقدي قاتلت يوم أحد وجرحت إثنتي عشرة جراحة وداوت جرحا في عنقها سنة ثم نادى منادي رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى حمراء الأسد فشدت عليها ثيابها فما استطاعت من نزف الدم.
وعن محمد بن إسحاق قال وحضرت البيعة بالعقبة امرأتان قد بايعتا. إحداهما نسيبة بنت كعب وكانت تشهد الحرب مع رسول الله صلى الله عليه وسلم شهدت معه أحدا وخرجت مع المسلمين بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم في خلافة أبي بكر في الردة فباشرت الحرب بنفسها حتى قتل الله مسيلمة ورجعت وبها عشر جراحات من طعنة وضربة. رضي الله عنها ورحمها.
[u]


Dernière édition par oumrouchdisalafia le Sam 6 Fév - 1:16, édité 1 fois
avatar
oumroushdi
Admin

Messages : 400
Date d'inscription : 07/06/2008
Localisation : terre d'islam

Voir le profil de l'utilisateur

Revenir en haut Aller en bas

Re: la guerre du niqab

Message par oumroushdi le Sam 6 Fév - 0:57

أكرم مهر في تاريخ الإسلام مهر أم سليم:
عن أنس قال: خطب أبو طلحة أم سليم قبل أن يسلم فقالت أما إني فيك لراغبة وما مثلك يرد ولكنك رجل كافر وأنا إمرأة مسلمة فان تسلم فذلك مهري لا أسالك غيره فأسلم أبو طلحة وتزوجها. وعنه إن أبا طلحة خطب أم سليم فقالت يا أبا طلحة الست تعلم أن إلهك الذي تعبده خشبة نبتت من الأرض نجرها حبشي بني فلان قال بلى قالت أفلا تستحي أن تعبد خشبة من نبات الأرض نجرها حبشي بني فلان لئن أنت أسلمت لم أرد منك من الصداق غيره قال حتى أنظر في أمري فذهب ثم جاء فقال أشهد أن لا اله إلا الله وأن محمدا رسول الله قالت يا أنس زوج أبا طلحة.
عن أنس بن مالك قال خطب أبو طلحة أم سليم فقالت ما مثلك يرد ولكن لا يحل أن أتزوجك أنا مسلمة وأنت كافر فان تسلم فذاك مهري لا أسالك غيره. فأسلم فتزوجها.
قال ثابت فما سمعنا بمهر قط كان أكرم من مهر أم سليم الإسلام
.
أم سليم القدوة عند المصاب بالولد:


وعن ان أنس أيضا: «كان ابن لأبي طلحة يشتكي. فخرج أبو طلحة. فقبض الصبي. فلما رجع أبو طلحة قال: ما فعل ابني؟ قالت أم سليم: هو أسكن مما كان. فقربت إليه العشاء فتعشى. ثم أصاب منها. فلما فرغ قالت: واروا الصبي. فلما أصبح أبو طلحة أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره. فقال ( أعرستم الليلة ؟) قال: نعم. قال (اللهم بارك لهما) فولدت غلاما. فقال لي أبو طلحة: احمله حتى تأتي به النبي صلى الله عليه وسلم. فأتى به النبي صلى الله عليه وسلم. وبعثت معه بتمرات. فأخذه النبي صلى الله عليه وسلم فقال (أمعه شيء ؟) قالوا: نعم. تمرات. فأخذها النبي صلى الله عليه وسلم فمضغها. ثم أخذها من فيه. فجعلها في في الصبي. ثم حنكه، وسماه عبدالله» [صحيح مسلم [ .
وقد روى لنا من طريق آخر أن الولد الذي مات كان اسمه حفص وكان قد ترعرع.

من مواقف أسماء بنت أبي بكر الصديق ذات النطاقين:

رضي الله عنها أسلمت بمكة قديما وبايعت وشقت نطاقها ليلة خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الغار فجعلت واحدا لسفرة رسول الله صلى الله عليه وسلم والآخر عصاما لقربته فسميت ذات النطاقين. تزوجها الزبير وكانت صالحة كانت تمرض المرضى فتعتق كل مملوك لها. عن عبد الله بن الزبير قال: ما رأيت امرأتين أجود من عائشة وأسماء، وجودهما مختلف، أما عائشة فكانت تجمع الشيء إلى الشيء، حتى إذا كان اجتمع عندها قسمت، وأما أسماء فكانت لا تمسك شيئا لغد. [رواه البخاري].

موقفها البطولي عند الهجرة:

وفي أثناء الهجرة التي هاجر فيها المسلمين من مكة إلى المدينة، وظل أبو بكر الصديق رضي الله عنه ينتظر الهجرة مع النبي صلى الله علية وسلم من مكة، فأذن الرسول صلى الله علية وسلم بالهجرة معه، وعندما كان أبو بكر الصديق رضي لله عنه يربط الأمتعة ويعدها للسفر لم يجد حبلاً ليربط به الزاد الطعام والسقا فأخذت أسماء رضي الله عنها نطاقها الذي كانت تربطه في وسطها فشقته نصفين وربطت به الزاد، وكان النبي صلى الله علية وسلم يرى ذلك كله، فسماها أسمـاء ذات النطــاقين رضي الله عنه، ومن هذا الموقف جاءت تسميتها بهذا اللقب. وقال لها الرسول صلى الله عليه وسلم: «أبدلك الله عز وجل بنطاقك هذا نطاقين في الجنة»، وتمنت أسماء الرحيل مع النبي صلى الله عليه وسلم ومع أبيها وذرفت الدموع، إلا إنها كانت مع أخوتها في البيت تراقب الأحداث وتنتظر الأخبار، وقد كانت تأخذ الزاد والماء للنبي صلى الله علية وسلم ووالدها أبي بكر الصديق غير آبهة بالليل والجبال والأماكن الموحشة، لقد كانت تعلم أنها في رعاية الله وحفظه ولم تخش في الله لومة لائم.
وفي أحد الأيام وبينما كانت نائمة أيقظها طرق قوي على الباب، وكان أبو جهل يقف والشر والغيظ يتطايران من عينيه، سألها عن
والدها، فأجابت: إنها لا تعرف عنه شيئًا فلطمها لطمة على وجهها طرحت منه قرطها

أسماء المتوكلة على الله حافظة غيب أبيها راعية جهاده:

لما خرج الصديق مهاجرًا بصحبة رسول الله صلى الله عليه وسلم حمل معه ماله كله، ومقداره ستة آلاف درهم، ولم يترك لعياله شيئًا. فلما علم والده أبو قحافة برحيله -وكان ما يزال مشركًا- جاء إلى بيته وقال لأسماء: والله إني لأراه قد فجعكم بماله بعد أن فجعكم بنفسه، فقالت له: كلا يا أبتِ إنه قد ترك لنا مالاً كثيرا، ثم أخذت حصى ووضعته في الكوة التي كانوا يضعون فيها المال و ألقت عليه ثوب، ثم أخذت بيد جدها -وكان مكفوف البصر- وقالت: يا أبت، انظر كم ترك لنا من المال، فوضع يده عليه وقال: لا بأس إذا كان ترك لكم هذا كله فقد أحسن. وقد أرادت بذلك أن تسكن نفس الشيخ، وألا تجعله يبذل لها شيئًا من ماله ذلك لأنها كانت تكره أن تجعل لمشرك عليها معروفًا حتى لو كان جدها.

*********************************
avatar
oumroushdi
Admin

Messages : 400
Date d'inscription : 07/06/2008
Localisation : terre d'islam

Voir le profil de l'utilisateur

Revenir en haut Aller en bas

Re: la guerre du niqab

Message par oumroushdi le Sam 6 Fév - 1:00

وروى عروة عنها، قالت: «تزوجني الزبير، وما له في الأرض من مال ولا مملوك، ولا شي غير ناضح وغير فرسه، فكنت أعلف فرسه وأستقي الماء، وأخرز غربه وأعجن، ولم أكن أحسن أخبز، وكان يخبز جارات لي من الأنصار، وكن نسوة صدق، وكنت أنقل النوى من أرض الزبير التي أقطعه رسول الله صلى الله عليه وسلم على رأسي، وهي مني على ثلثي فرسخ، فجئت يوما والنوى على رأسي، فلقيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعه نفر من الأنصار، فدعاني ثم قال: ( إخ إخ ). ليحملني خلفه، فاستحييت أن أسير مع الرجال، وذكرت الزبير وغيرته وكان أغير الناس، فعرف رسول الله صلى الله عليه وسلم أني قد استحييت فمضى، فجئت الزبير فقلت: لقيني رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى رأسي النوى، ومعه نفر من أصحابه، فأناخ لأركب، فاستحييت منه وعرفت غيرتك ، فقال: والله لحملك النوى كان أشد علي من ركوبك معه، قالت: حتى أرسل إلي أبو بكر بعد ذلك خادم يكفيني سياسة الفرس، فكأنما أعتقني» [صحيح البخاري].
كانت الأم أسماء بنت أبي بكر حاملاً بعبـد الله بن الزبيـر، وهي تقطع الصحراء اللاهبة مغادرة مكة إلى المدينة على طريق الهجرة العظيم، وما كادت تبلغ (قباء) عند مشارف المدينة حتى جاءها المخاض ونزل المهاجر الجنين أرض المدينة في نفس الوقت الذي كان ينزلها المهاجرون من الصحابة، وحُمِل المولود الأول إلى الرسول -صلى الله عليه وسلم- فقبّله وحنّكه، فكان أول ما دخل جوف عبـد اللـه ريق الرسول الكريم، وحمله المسلمون في المدينة وطافوا به المدينة مهلليـن مكبرين.

وعن ابن عيينة، عن منصور بن صفية، عن أمه، قالت: قيل لابن عمر إن أسماء في ناحية المسجد -وذلك حين صلب ابن الزبير- فمال إليها، فقال: إن هذه الجثث ليست بشيء، وإنما الأرواح عند الله; فاتقي الله واصبري. فقالت: وما يمنعني، وقد أهدي رأس يحيى بن زكريا إلى بغي من بغايا بني إسرائيل.
وفي خلافة ابنها عبد الله أميرًا للمؤمنين جاءت فحدثته بما سمعت عن رسول الله بشأن الكعبة فقال: إن أمي أسماء بنت أبي بكر الصديق حدثتني أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لعائشة: «لولا حداثة عهد قومك بالكفر، لنقضت الكعبة، ولجعلتها على أساس إبراهيم. فإن قريشا، حين بنت البيت، استقصرت. ولجعلت لها خلفا» [صحيح مسلم]. فذهب عبد الله بعدها وأمر بحفر الأساس القديم، وجعل لها بابين، وضم حجر إسماعيل إليها، هكذا كانت تنصح ابنها ليعمل بأمر الله ورسوله.
وقبيل مصرع عبد الله بن الزبير بساعاتٍ دخل على أمه أسماء -وكانت عجوزًا قد كف بصرها- فقال: السلام عليك يا أُمَّه ورحمة الله وبركاته. فقالت: وعليك السلام يا عبدا لله ما الذي أقدمك في هذه الساعة، والصخور التي تقذفها منجنيقات الحَجَّاج على جنودك في الحرم تهز دور مكة هزًا؟! قال: جئت لأستشيرك. قالت: تستشيرني في ماذا؟! قال: لقد خذلني الناس وانحازوا عني رهبة من الحجاج أو رغبة بما عنده حتى أولادي وأهلي انفضوا عني، ولم يبق معي إلا نفر قليل من رجالي، وهم مهما عظم جلدهم فلن يصبروا إلا ساعة أو ساعتين. وأرسل بني أمية يفاوضونني على أن يعطونني ما شئت من الدنيا إذا ألقيت السلاح وبايعت عبد الملك بن مروان، فما ترين؟ فعلا صوتها وقالت: الشأن شأنك يا عبد الله، و أنت أعلم بنفسك. فإن كنت تعتقد أنك على حق، و تدعوا إلى حق، فاصبر وجالد كما صبر أصحابك الذين قتلوا تحت رايتك. وإن كنت إنما أردت الدنيا فلبئس العبد أنت أهلكت نفسك، وأهلكت رجالك. قال: ولكني مقتول اليوم لا محالة. قالت: ذلك خير لك من أن تسلم نفسك للحجاج مختارًا، فيلعب برأسك غلمان بني أمية. قال: لست أخشى القتل، وإنما أخاف أن يمثِّلوا بي. قالت: ليس بعد القتل ما يخافه المرء فالشاة المذبوحة لا يؤلمها السلخ فأشرقت أسارير وجهه وقال: بوركتِ من أم، وبوركت مناقبك الجليلة؛ فأنا ما جئت إليك في هذه الساعة إلا لأسمع منك ما سمعت، والله يعلم أنني ما وهنت ولا ضعفت، وهو الشهيد علي أنني ما قمت بما قمت به حبا بالدنيا وزينتها، وإنما غضبًا لله أن تستباح محارمه. وهاأنذا ماض إلى ما تحبين، فإذا أنا قتلت فلا تحزني علي وسلمي أمرك لله قالت: إنما أحزن عليك لو قتلت في باطل. قال: كوني على ثقة بأن ابنك لم يتعمد إتيان منكر قط، ولا عمل بفاحشة قط، ولم يجر في حكم الله، ولم يغدر في أمان، ولم يتعمد ظلم مسلم ولا معاهد، ولم يكن شيء عنده آثر من رضى الله عز وجل. لا أقول ذلك تزكية لنفسي؛ فالله أعلم مني بي، وإنما قلته لأدخل العزاء على قلبك. فقالت: الحمد لله الذي جعلك على ما يحب و أُحب. إقترب مني يا بني لأتشمم رائحتك وألمس جسدك فقد يكون هذا آخر العهد بك
avatar
oumroushdi
Admin

Messages : 400
Date d'inscription : 07/06/2008
Localisation : terre d'islam

Voir le profil de l'utilisateur

Revenir en haut Aller en bas

Re: la guerre du niqab

Message par oumroushdi le Sam 6 Fév - 1:03

يقول ابن عيينة: حدثنا أبو المحياة، عن أمه، قال: «لما قتل الحجاج بن يوسف عبد الله بن الزبير دخل الحجاج على أسماء بنت أبي بكر، فقال لها: يا أمة! إن أمير المؤمنين أوصاني بك، فهل لك من حاجة؟ فقالت: لست لك بأم ولكني أم المصلوب على رأس الثنية، وما لي من حاجة؛ ولكن انتظر حتى أحدثك بما سمعت من رسول الله، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: يخرج من ثقيف كذاب ومبير، فأما الكذاب فقد رأيناه، وأما المبير فأنت. فقال الحجاج: مبير المنافقين!» [صحيح البيهقي].
وروي أيضا من حديث عروة قال: «دخلت أنا وعبد الله ابن الزبير على أسماء قبل قتل عبد الله بعشر ليالي وأسماء وجعة فقال لها عبد الله كيف تجدينك قالت وجعة قال إني في الموت فقالت لعلك تشتهي موتي فلذلك تتمناه فلا تفعل فوالله ما أشتهي أن أموت حتى يأتي علي أحد طرفيك أو تقتل فأحتسبك وإما أن تظفر فتقر عيني فإياك أن تعرض عليك خطة فلا توافقك فتقبلها كراهية الموت وإنما عنى ابن الزبير ليقتل فيحزنها ذلك» [صحيح الأدب المفرد]. توفيت أسماء بعد قتل ابنها عبد الله رضي الله عنه بليال.

أم أيمن تأتيها القربة من السماء لترتوي:

عن عثمان بن القاسم قال خرجت أم أيمن مهاجرة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة وهي ماشية ليس معها زاد وهي صائمة في يوم شديد الحر فأصابها عطش شديد حتى كادت تموت من شدة العطش قال وهي بالروحاء أو قريبا منها قالت غابت الشمس و إذا أنا بحفيف شيء فوق رأسي فرفعت رأسي فإذا أنا بدلو من السماء مدلى برشاء أبيض قالت فدنا مني حتى إذا كان بحيث أستمكن منه تناولته فشربت منه حتى رويت قالت: فلقد كنت بعد ذلك اليوم الحار أطوف في الشمس كي اعطش فما عطشت بعدها.

أم كلثوم بنت عقبة بن أبي معيط الفارة بدينها إلى الله:

أسلمت بمكة وبايعت قبل الهجرة وهي أول من هاجر من النساء بعد أن هاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة وهاجرت في هدنة الحديبية

عن ربيعة بن عثمان وقدامة قالا لا نعلم قرشية خرجت من بين أبويها مسلمة مهاجرة إلا أم كلثوم. قالت كنت أخرج إلى بادية لنا فيها أهلي فأقيم بها الثلاث والأربع وهي ناحية التنعيم ثم أرجع إلى أهلي فلا ينكرون ذهابي البادية حتى أجمعت المسير فخرجت يوما من مكة كأني أريد البادية فلما رجع من تبعني إذا رجل من خزاعة قال أين تريدين؟ قلت: ما مسألتك ومن أنت؟ قال رجل من خزاعة. فلما ذكر خزاعة إطمأننت إليه لدخول خزاعة في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وعقده. فقلت إني امرأة من قريش وإني أريد اللحوق برسول الله صلى الله عليه وسلم ولا علم لي بالطريق. فقال أنا صاحبك حتى أوردك المدينة. ثم جاءني ببعير فركبته فكان يقود بي البعير ولا والله ما يكلمني بكلمة. حتى إذا أناخ البعير تنحى عني فإذا نزلت جاء إلى البعير فقيده بالشجرة وتنحى إلى فيء شجرة حتى إذا كان الرواح حدج البعير فقربه وولى عني فإذا ركبت أخذ برأسه فلم يلتفت وراءه حتى أنزل فلم يزل كذلك حتى قدمنا المدينة فجزاه الله من صاحب خيرًا. فدخلت على أم سلمة وأنا منتقبة فما عرفتني حتى انتسبت وكشفت النقاب فالتزمتني. وقالت هاجرت إلى الله عز وجل وإلى رسول الله صلى الله عليه وسلم. قلت نعم وأنا أخاف أن يردني كما رد أبا جندل وأبا بصير وحال الرجال ليس كحال النساء والقوم مصبحي قد طالت غيبتي اليوم عنهم خمسة أيام منذ فارقتهم وهم يتحينون قدر ما كنت أغيب ثم يطلبوني فان لم يجدوني رحلوا. فدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم على أم سلمة فأخبرته خبر أم كلثوم فرحب بي وسهل. فقلت إني فررت إليك بديني فأمنّي ولا تردني إليهم يفتنوني ويعذبوني ولا صبر لي على العذاب إنما أنا امرأة وضعف النساء إلى ما تعرف. وقد رأيتك رددت رجلين حتى امتنع أحدهما, فقال إن الله عز وجل قد نقض العهد في النساء وحكم في ذلك بحكم رضوه كلهم وكان يرد النساء. فقدم أخواها الوليد وعمارة من الغد فقالا أوف لنا بشرطنا وما عاهدتنا عليه فقال قد نقض الله العهد فانصرفا. قلت وأعلم أن نقض العهد في النساء معناه نزول الإمتحان في حقوقهن. فامتحنها رسول الله صلى الله عليه وسلم وامتحن النساء بعدها وذلك انه كان يقول لهن والله ما أخرجكن إلا حب الله ورسوله والإسلام وما خرجتن لزوج ولا مال فإذا قلن ذلك تركهن ولم يرددن إلى أهليهن وكانت أم كلثوم عاتقا حينئذ فتزوجها زيد بن حارثة. فلما قتل عنها تزوجها الزبير.
وبعد هذه المواقف المضيئة, أين أنت أخيتي في الله, إن كنت على الطريق نفسه فأسأل الله لك الثبات والتوفيق, إن كنت غير ذلك فثم طريق أم عمارة فاسلكيه.
avatar
oumroushdi
Admin

Messages : 400
Date d'inscription : 07/06/2008
Localisation : terre d'islam

Voir le profil de l'utilisateur

Revenir en haut Aller en bas

Re: la guerre du niqab

Message par oumroushdi le Sam 6 Fév - 1:30


النقاب بعد الحجاب.. حرب فرنسية جديدة


هناك حرب عالمية تُشَنُّ ضد الأمة الإسلامية، وضِدَّ المقدسات الإسلامية، وضِدَّ القيم الإسلامية، وكُلِّ ما يَمُتُّ للإسلام بصلة ، وذلك بصورةٍ متفاوتةٍ بين بلدٍ وآخر ومنطقة وأخرى ، من شمال العالم إلى جنوبه ومن شرقه إلى غربه . وإذا ما اقتصرنا على ذكر الحرب العالمية على الحجاب ، فإننا نجد أنها أخذت أبعادا كثيرة ، وصلتْ إلى حدِّ المنع الأَمْنِي والحرب الإعلامية، ومن مُنطلقاتٍ متناقضة تعكس حالةَ الهيستريا العالمية ضِدَّ الحجاب، وضد ما هو إسلاميٌّ كما سبق .

وإذا كانت الحرب ضد الحجاب تتمثَّلُ في حالاتٍ منفردةٍ في بلدان العالم المختلفة، باستثناءِ عددٍ قليلٍ من الدولِ ( تركيا، أوزبكستان ) فإنها مُمَارَسَةٌ يوميةٌ في تونس.. وهي مواقف مُخْزِيَةٌ لأصحابها، إذا قُورِنَتْ بموقف وزير الداخلية الإيطالي الأسبق ''جوليانو أماتو'' ، فقد أعلن أنه لا يمكنه معارضةُ ارتداءِ المرأة المسلمة في بلاده للحجابِ، وذلك لأن السيدة مريم العذراء والدةَ عيسى عليه السلام، كانت تضع الحجاب على رأسها أيضا، وقال: " إن المرأة التي حَظِيَتْ بأكبر نصيبٍ من المحبة على مر التاريخ، وهي السيدة العذراء، تُصَوَّرُ دائمًا وهي مُحَجَّبة " . وكَرَدِّ فعلٍ على هذه التصريحات، ظهر تيار جديد في إيطاليا يُطَالِب ''بتعديل'' اللوحات التي تُظْهِرُ السيدة مريم العذراء وهي تضع الحجابَ على رأسها، وطالبوا بنشر لوحاتٍ لها وهي سافرةٌ بدون الحجاب! وقد اعتبر وزير الداخلية الإيطالي هذا المطلب " غير لائق، ويُعَدُّ تطرفا ثقافيًّا "، وأضاف: ''أنا شخصيًّا لا أستطيع الاستجابة لهَ''؛ لأنه لا يوجد أيُّ منطق أو حُجَّةٍ دينية أو ثقافيَّةٍ لمنع الحجاب.

حرب ثقافية تقودها فرنسا

الموقف الذي عبر عنه " أماتوا " مختلفٌ تماما في فرنسا؛ حيث لم تَسْعَ قوة غاشمة في التاريخ لِفَرْضِ نموذجها بالقوة مثلما فعلتْ فرنسا، وتاريخُها (الاستدماري)، وسياساتها الحالية تُؤَكِّدُ بأن فرنسا لا تزال تُفَكِّرُ بمنطق الأيديولوجيا، تحت لافتةِ " قِيَم فرنسا ".

فبعد قانون منع الحجاب في المدارس، يُمَهَّدُ لِمَنْعِ النقاب في الشارع، ويُخْشَى أن يتحوَّل ذلك لِمَنْعِ الحجاب أيضًا. وكما نرى، فإنّ الموضوع خرج من كونه مادة إعلامية، أو مسألةً اجتماعيَّةً وثقافية في فرنسا، إلى حَيِّز التسَلُّط السياسي وبالدرجة الأولى الاضطهاد الديني، مما يُذَكِّرُ بمحاكم التفتيش الكاثوليكية. وإلا، فما معنى أن يتقدّم الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الحملةَ التي وصفها البعض بـ ( الصليبية )، مُسْتَغِلًّا هامِشَ الخلاف حول النقاب؛ ليقول بأن النقاب " غير مُرَحَّبٍ به " في فرنسا ؟!



وكان عددٌ من البرلمانيين الفرنسيين الذين يرفضون التعايش، ولا يُؤْمِنون بالتعدد الثقافي، ويعملون على تكريس المركزية الأوروبية، وتحديدًا الفرنسية، قد عبَّرُوا عن قلقهم من انتشار النقاب. وذلك في إطار "جوقة " نفخَ فيها الإعلام الفرنسي، واللوبياتُ المعاديةُ للوجود الإسلامي في فرنسا.. ولأنها حرب ثقافية، أو بتعبيرٍ آخر صليبية، فقد تقمَّص ساركوزي دور الْمُنْقِذ، باعتباره النقابَ - في خطابه أمام أعضاء البرلمان- " علامةَ استعبادٍ " للمرأة ، وأنه " ليس رمزًا دينيًّا " . وهكذا نرى فرنسا تمنع الحجاب في المدارس؛ لأنها ترى فيه " رمزًا دينيًّا " و" تعمل على مَنْعِ النقاب؛ لأنه " ليس رمزا دينيًّا " !!



avatar
oumroushdi
Admin

Messages : 400
Date d'inscription : 07/06/2008
Localisation : terre d'islam

Voir le profil de l'utilisateur

Revenir en haut Aller en bas

Re: la guerre du niqab

Message par oumroushdi le Sam 6 Fév - 1:33

ولا بد من الانتباه إلى أن ساركوزي يتحدَّثُ عن ظاهرةٍ في بلده، لها أنصارها الذين يؤمنون بالنقاب، مِمَّا يعني مصادرةً لِحَقِّ الاختلاف، وفَرْضَ تصور ديني من موقع خارجي ، اعتمادًا على قوة السلطة، وهو أشدُّ أنواع الاستعباد وأكثرُه قَهْرًا .

والأمر ليس مصادرةً لحق الاختيار فحسب، بل اضطهادٌ ووصاية مَقِيتَةٌ، تُعَبِّرُ بسفورٍ عن الكراهية للآخر، بل عن كراهيةٍ دينية، ومحاولة تسجيل موقف انتصاري، هو في المحصلة النهائية فشلٌ ذريع؛ لأن لكل اعتقاد ديني مبرراتِه الموضوعية المقدسة، وما يعتبره ساركوزي سجنًا وسياجًا بقوله: "لا يمكن أن نقبل في بلادنا نساءً سجيناتٍ ومعزولاتٍ عن الحياة الاجتماعية، ومحروماتٍ من الكرامة "، وأن " هذه ليست الرؤيةَ التي تتبنّاها الجمهورية الفرنسية بالنسبة لكرامة المرأة "!

والمرأة المسلمة الطاهرة لا ترى في نقابها المبجل سجنا؛ فالسجن والسياج هو ما تقيمه جمهوريتُه من بيوت دعارة تُهْدِرُ كرامة المرأة !

وما يعتبره سجنا تعتبره الطاهرة المسلمة حماية لها من التلوث البيئي والبصري والأخلاقي، وما يعتبره سِجْنًا وسياجًا تعتبره المنقبات طاعةً لأوامر الله، فلم الوصاية على الفهوم والعقول والنفوس؟!

وما أشار إليه ساركوزي من عُزْلَةٍ عن الحياة الاجتماعية، هو ما سيُؤَدِّي إليه موقفه وموقف النخبة اليعقوبية ( العهد اليعقوبي إبّان الثورة الفرنسية، عهد الإرهاب، ومحاكم التفتيش اللائكية )؛ لأنّ منْعَ النقاب- لا قَدَّر الله- سيَدْفَعُ المنقباتِ للعزلةِ والجلوسِ في بيوتهن، مما يعني الحكم عليهن بالسجن مدى الحياة!

وإذا كانت العلمانية في فرنسا لا ترفض الإسلام، وتحترم الإسلام بنفس قدر احترام باقي الأديان، فلتَتْرُكِ الناس وشأنهم فيما يتعلق بحياتهم الشخصية؛ فالحجاب أو النقاب لا يضر الآخرين، وليس هناك مَنْ هو أَرْحَمُ من الآخر بنفسه، والوصاية أشدُّ إيلامًا وضررًا وتدميرًا ونفيًا، وإقصاءً من نتائج المواقف الخاصة على أصحابها.

الحرب ضد الحجاب في الغرب

ربما تكون فرنسا المثال الصارخ على الحرب ضد الحجاب، من خلال قانون مَنْع لبس الحجاب في المدارس الحكومية، والذي أثار جدلًا واسعًا ، وأسال حِبْرًا كثيرًا . وهي الحالة الوحيدة تقريبًا في أوربا التي يُحْظَرُ فيها لبس الحجاب على الفتيات المسلمات داخل المدارس في أوربا ، ثم بدأ الحديث عن النقاب، وقد أعقب الإجراءاتِ الفرنسيةَ الكثيرُ من التداعيات على المستوى الأوروبي.

ولم يكد المسلمون في الولايات المتحدة يتنفسون الصعداء، ( بعد قرار تعويض امرأة مسلمة طُرِدَتْ من عملها بسبب الحجاب، ثم خطاب باراك حسين أوباما الذي أكّد فيه على حق المرأة المسلمة في ارتداء الحجاب، ومعاقبة مَنْ يقف وراء مُصَادَرَةِ هذا الحق ) ، حتى صَدَمَت المحكمةُ العليا بولاية ميتشجان الأميركية المسلمين والمراقبين في العالم بقرارها الإداري الذي يسمح للقُضَاةِ بمطالبة الشاهدات بِنَزْعِ أحجبتهن أثناء الإدلاء بشهادتهن في محاكم الولاية، الأمر الذي اعتُبِرَ إهانةً تُعَبِّرُ عن الكراهية تجاه التعاليم الإسلامية والمسلمين . بل إهانةً للكرامة الإنسانية؛ لأن " القرار يُعْطِي القاضي الحقَّ في التحكُّمِ بملابس الأشخاص الذين يظهرون في محاكم الولايات المتحدة " !


avatar
oumroushdi
Admin

Messages : 400
Date d'inscription : 07/06/2008
Localisation : terre d'islam

Voir le profil de l'utilisateur

Revenir en haut Aller en bas

Re: la guerre du niqab

Message par oumroushdi le Sam 6 Fév - 1:48



"يُرِيدُونَ أَن يُطْفِئُواْ نُورَ ٱللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَىٰ ٱللَّهُ إِلاَّ أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ ٱلْكَافِرُونَ"[التوبة:32] وقوله تعالى: "يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُواْ نُورَ ٱللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَٱللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ ٱلْكَافِرُونَ" [الصف: 8]. فيها دليل على هزيمة أعداء الله وأمل لكل المتقين ..الإسلام باق وسيدخلون في دين الله أفواجا ونفرح بنصر الله ..فاستمسكوا بحبل الله فالنصر قريب.
avatar
oumroushdi
Admin

Messages : 400
Date d'inscription : 07/06/2008
Localisation : terre d'islam

Voir le profil de l'utilisateur

Revenir en haut Aller en bas

Re: la guerre du niqab

Message par Contenu sponsorisé


Contenu sponsorisé


Revenir en haut Aller en bas

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Revenir en haut


 
Permission de ce forum:
Vous ne pouvez pas répondre aux sujets dans ce forum